Skip to main content

You are here

Title

A personal take on lockdown in Baghdad’s Green Zone from OCHA Iraq staff

11 May 2020

Body


Photo Credit: UNFPA / Salamiyah IDP Camp / Photo taken by UIMS

By Hilary Stauffer, Head of Reporting, Policy and Strategy Unit, OCHA Iraq (Baghdad)

I didn’t expect to miss the Hippo.

Currently in the middle of my ninth week of lockdown on the United Nations compound in the Green Zone in Baghdad, there are so many things that I miss from my life back home, beyond the compound gates: Thai food and well stocked grocery stores are just some of them (on my last trip to the tiny shop we have on the compound, I managed to buy laundry detergent and a pomegranate — it was all they had left). And yes, of course, family and friends — although if I’m honest, my loved ones have contacted me more in the last nine weeks than they have the previous 15 years.

But the Hippo — that was unexpected. Here in Iraq, “Hippos” refer not to river-dwelling mammals (the Tigris is hippo-free, as far as I know) but rather to the extra-large armored personnel carriers that are used to transport UN staff to and from the airport. Free of every conceivable comfort, including cushions, seatbelts, and shock absorbers, each Hippo ride threatens to induce nausea as the vehicle laboriously descends into and climbs out of every pothole on the road to the airport. Chipped teeth are a danger as your upper and lower jaw bang together when jolting over speedbumps. The literal roar of the engine makes conversation impossible. People usually look dazed when exiting a Hippo.

And yet now, the Hippo is the only sign of external life on the compound. It comes through twice a day, carrying troop rotations of the UN Guard Units from their nearby barracks. If you walk around at dawn or dusk, you will see it lumbering around corners, stopping to drop-off or pick-up members of the Fijian Guard Unit that keep watch on the compound. It is a reminder of life beyond the concrete walls. It’s a memento of the outside world, of a Time Before Coronavirus, when travel was possible, even predictable.

Because, of course, there is life outside the compound walls, it’s just not life as we know it in this unimaginably vibrant, multi-ethnic, multilingual, multi-faith land. Iraq — a nation of nearly 40 million people with a health system that’s at least 40 years out-of-date (four decades of upheaval and armed conflict will take a toll) — is now facing the same killer virus that is upending life in much richer countries. Since the first confirmed case was detected on 24 February 2020, Iraq has cut itself off from neighbors and the wider world. With very few resources available to fight COVID-19, authorities — with the robust support of the World Health Organization (WHO) — had to move quickly and commandingly to close borders and shut airports to try and slow the transmission of the disease. Equally important, it imposed 24-hour-a-day curfews in every major city, as well as closing internal crossing points between provinces.

It hasn’t been easy. Iraqis are an unapologetically social people. “Large group gatherings” are a way of life. Yet it has, largely, worked: nine weeks after the first detected case, Iraq’s confirmed COVID-19 caseload is still below 2,000 people, and the death toll has not yet topped 100. This can only be a triumph.

But it does come with a cost. Although Iraq has the fifth largest oil reserves in the world, it is a country with significant vulnerabilities, now exacerbated by COVID-19. Half the population is under 25, where not many have experienced more than a few consecutive years without privation and unrest. The country has been in the grips of a political crisis since October 2019. And two years on from the end of armed conflict against the Islamic State of Iraq and Levant (ISIL), 1.4 million people are still internally displaced, roughly a quarter of whom live in camps. The displaced face a multiplicity of obstacles: destroyed and damaged homes, property contaminated by unexploded ordinance, insecurity, ethno-religious tension, communal mistrust, and a lack of services and jobs. Any difficulties which existed pre-COVID-19 have now exponentially increased.

Amid this vulnerability, I’m proud to report the humanitarian system is rising to the immediate challenge. The United Nations and its NGO partners have re-oriented the short-term humanitarian response to address the urgent needs posed by COVID-19. Soon after the first case was detected, humanitarians began awareness-raising activities, both in IDP camps and among the wider population, spreading messages in English, Arabic and Kurdish. Partners began scaling up hygiene services to vulnerable communities and different response sectors, including Health, Camp Management, Shelter, WASH, Food Security and Protection, planned how to isolate and quarantine mild-to-moderate cases of COVID-19 in camps, if necessary.

WHO is working closely with the Ministries of Health in both federal Iraq and the Kurdistan Region of Iraq to support preparedness and response, and has created a dashboard to track the spread of the virus. Food security actors are re-calibrating which populations may become newly vulnerable as the lockdowns persist. With schools closed, the Education sector is supporting teachers to provide distance learning. Other organizations are putting people to work sewing masks and PPE equipment. Protection partners are keeping close watch on reports of rising domestic violence, and raising the alarm at the highest levels. Organizations that distribute cash to the most vulnerable are giving one-off cash grants to cover the purchase of masks, gloves, and hand sanitizer. Through it all, accountability and communication with communities remains key: the Iraq Information Centre — a call centre that provides information on humanitarian assistance to IDPs, returnees, asylum seekers, refugees, and vulnerable host community members — has established a dashboard to track calls they receive about challenges the impact of COVID-19 on affected people.

As movement restrictions and airport closures keep many international staff working remotely, the COVID-19 field response in Iraq is carried out largely through the heroic efforts of national staff, from both UN agencies and civil society. They face daily adversities which require patience, ingenuity and more than a little innate Iraqi stubbornness to overcome. Restrictions in the movement of people and goods are compounding long-standing access difficulties across the country, hampering humanitarians’ ability to reach people in need. Transporting medicines and supplies between governorates and across borders requires constant negotiation. OCHA’s sub-offices are in daily contact with governorate counterparts to facilitate these movements wherever possible.

Iraq, like the rest of the world, has a long way to go until things are “back to normal,” and not just on COVID-19. Humanitarian needs will persist, and will require the sustained support by the UN, partners and donors. But Iraq must be commended for the way it faced the multiple, overlapping threats, as should the UN, NGOs and civil society partners who stood beside them. It has been my privilege to serve in whatever way I can, even from the confines of the compound.

Nevertheless, there’s no harm in dreaming of life beyond the concrete walls — of Thai food, and yes, even of Hippos.

This post originally appeared on the OCHA Medium account: https://medium.com/humanitarian-dispatches/a-personal-take-on-lockdown-in-baghdads-green-zone-2eec79f911a5
 

* * *

بقلم هيلاري ستوفر، رئيسة قسم التقارير والسياسة الاستراتيجية في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في بغداد

تجربة شخصية خلال حظر التجول والإغلاق التام في المنطقة الخضراء في بغداد
 
 
لم أكن أتوقع أن أفتقد "الهيبو"
نحن الآن في منتصف الأسبوع التاسع منذ إغلاق مجمع الأمم المتحدة في المنطقة الخضراء في بغداد، هناك الكثير من الأشياء التي أفتقدها في حياتي في منزلي البعيد، خارج بوابات المُجمَّع: فالطعام التايلاندي ومحلات البقالة الممتلئة ليسا إلّا جزءاً من تلك الأشياء. في رحلتي الأخيرة إلى المتجر الصغير عندنا في المُجمَّع، تمكنت من شراء منظفات الغسيل ورمانة واحدة - كان ذلك كل ما تركوه. بالطبع، العائلة والأصدقاء – لأكون منصفة، فقد اتصل بي أحبائي في الأسابيع التسعة الماضية أكثر من السنوات الخمس عشرة الماضية.
لكن الهيبو - كان ذلك غير متوقعاً. هنا في العراق، تشير كلمة "هيبو" ليس إلى الحيوانات الثدية (فرس النهر) التي تعيش في النهر كما يطلق عليه باللغة الإنجليزية (على حد علمي، نهر دجلة خالٍ من فرس النهر)، بل إلى ناقلات الجنود المدرعة الكبيرة جدًا المستخدمة في نقل موظفي الأمم المتحدة من وإلى المطار. إنها خالية من أي وسائل راحة يمكن تصورها، بما في ذلك وسائد الجلوس، وأحزمة الأمان، ومعدات امتصاص الصدمات. كل رحلة إلى المطار على متن الهيبو تجعلك تشعر بالغثيان، حيث تنزل المركبة في كل حفرة في الشارع وتتخطاها بشق الأنفس، ويرتطم الفك العلوي بالسفلي مع كل مطب. إن صوت المحرك الصاخب يجعل المحادثة مستحيلة. عادةً ما يبدو الذهول على الناس عند الخروج من الهيبو.
حتى الآن، إنَّ عربة الهيبو هي العلامة الوحيدة للحياة خارج المُجمَّع. تأتي الهيبو مرتين في اليوم، حاملةً وحدات الحراسة المتناوبة التابعة للأمم المتحدة من ثكناتها القريبة. إن كنت تتجول فجراً أو وقت الغسق، فسوف تراها عند الزوايا، تتوقف لنزول أو ركوب أعضاء من وحدة قوات الحرس الفيجي المكلفين بمراقبة المُجمَّع. إنه تذكير بالحياة خارج الجدران الخرسانية. إنه تذكار للعالم الخارجي بوقت قبل الإصابة بفيروس كورونا، عندما كان السفر ممكنًا، بل ويمكن التنبؤ به.
لأن هناك حياة خارج جدران المُجمَّع، فهي بالطبع ليست حياة كما عهدتها هذه الأرض النابضة بالحياة والمتعددة الأعراق واللغات والأديان. العراق – بلدٌ يضم ما يقرب من 40 مليون شخصٍ، ولديه نظام صحي متأخر بما لا يقل عن 40 عامًا (أربعة عقود من الاضطرابات والنزاعات المسلحة) – يواجه نفس الفيروس القاتل الذي يقضي على الحياة في الكثير الدول الأكثر ثراءً وأكثر استقراراً. منذ اكتشاف الحالة الأولى المؤكدة في 24 شباط/ فبراير 2020، عزل العراق نفسه عن دول الجوار والعالم. ومع شحّة الموارد المتاحة لمحاربة فيروس كورونا، كان على السلطات - بدعم قوي من منظمة الصحة العالمية - التحرك بسرعة والتوجه نحو إغلاق الحدود والمطارات في محاولة لإبطاء تفشّي المرض. وعلى نفس القدر من الأهمية، فقد فُرض حظر التجول الكامل في جميع المدن، فضلاً عن إغلاق نقاط العبور الداخلية بين المحافظات.
لم يكن الأمر سهلاً، فالعراقيون شعب اجتماعي جداً، وإنَّ "التجمعات الكبيرة" هي أسلوب الحياة عندهم. ومع ذلك، فقد نجحوا إلى حد كبير: إذ بعد مرور تسعة أسابيع على أول حالة تم اكتشافها، لا يزال عدد الحالات المؤكدة من المصابين بفيروس كورونا في العراق لا يتجاوز 2،000 شخص، ولم يصل عدد الوفيات إلى 100 شخص. وهذا يمكن أن نُسميه انتصارًا بحد ذاته.
لكل شيء ثمن. فعلى الرغم من أن العراق لديه خامس أكبر احتياطي نفطي في العالم، إلا أنه بلد يعاني من نقاط ضعفٍ كبيرةٍ، والتي تفاقمت الآن بسبب فيروس كورونا. إنَّ نصف السكان أقل من 25 عامًا، حيث لم يشهد الكثير منهم سوى بضع سنوات متتالية دون حرمان أو اضطراب. تشهد البلاد أزمة سياسية منذ أكتوبر 2019. وبعد مرور عامين على انتهاء النزاع المسلح ضد تنظيم داعش، لا يزال هناك 1.4 مليون شخص نازح، ربعهم تقريبًا يعيشون في المخيمات. يواجه النازحون العديد من العقبات: المنازل المُدمرة والمتضررة، والممتلكات الملوثة بالذخائر غير المنفجرة، وانعدام الأمن، والتوتر العرقي والديني، وانعدام الثقة المجتمعية، ونقص الخدمات والوظائف. إنَّ الصعوبات التي كانت موجودة قبل فيروس كورونا، قد تفاقمت الآن بشكلٍ كبيرٍ.
وسط حالة الضعف هذه، أنا فخورة بأن النظام الإنساني يرفع من قدراته إلى مستوى التحدي المباشر. إذ أعادت الأمم المتحدة وشركاؤها من المنظمات غير الحكومية توجيه الاستجابة الإنسانية الفورية لتلبية الاحتياجات العاجلة الناجمة عن فيروس كورونا. بعد فترة وجيزة من اكتشاف الحالة الأولى، بدأ العاملون في المجال الإنساني أنشطة التوعية في مخيمات النازحين وبين السكان على نطاق أوسع، وقاموا بنشر الرسائل باللغات الإنجليزية والعربية والكردية. بدأ الشركاء بتوسيع نطاق خدمات النظافة للمجتمعات الضعيفة وقطاعات الاستجابة المختلفة، بما في ذلك الصحة، وإدارة المخيمات، والمأوى، والمياه والصرف الصحي، والأمن الغذائي والحماية، وخططوا لكيفية عزل الحالات الخفيفة والمتوسطة من فيروس كورونا والحجر الصحي في المخيمات، كلما كان ضرورياً.
تعمل منظمة الصحة العالمية بشكل وثيق مع وزارتي الصحة في حكومة العراق الفيدرالي وحكومة إقليم كردستان العراق لدعم جهود الاستعداد والاستجابة، وقد أنشأت لوحة معلومات لتتبع انتشار الفيروس. تقوم الجهات الفاعلة في مجال الأمن الغذائي بإعادة تحديد الفئات السكانية التي قد تُصبح ضعيفة مع استمرار عمليات الإغلاق. ومع إغلاق المدارس، يدعم قطاع التعليم المعلمين لتوفير التعلم عن بُعد. وتقوم منظمات أخرى بدعم الأشخاص في العمل لخياطة أقنعة ومعدات الوقاية الشخصية. يراقب شركاء الحماية عن كثب التقارير حول تصاعد العنف المنزلي، ويدقون ناقوس الخطر على أعلى المستويات. تقدم المنظمات التي توزع النقد على الأشخاص الأكثر ضعفًا منحًا نقدية لمرة واحدة لتغطية شراء الأقنعة والقفازات ومعقم اليدين. من خلال كل ذلك، لا تزال المساءلة والتواصل مع المجتمعات المحلية ركيزةً أساسيةً في الاستجابة الإنسانية: إذ قام مركز معلومات العراق - وهو مركز اتصال يوفر معلومات حول المساعدة الإنسانية للفئة السكانية الضعيفة من النازحين والعائدين وطالبي اللجوء واللاجئين وأفراد المجتمع المضيف - بإنشاء لوحة تحكم لتتبع المكالمات التي يتلقونها حول تحديات تأثير فيروس كورونا على المتضررين.
نظرًا لعمل العديد من الموظفين الدوليين عن بُعد بسبب القيود المفروضة على الحركة وإغلاق المطارات، فإن الموظفين الوطنيين، من وكالات الأمم المتحدة والمجتمع المدني يقومون بجهود بطولية جبّارة للاستجابة لفيروس كورونا ميدانياً في العراق. إنهم يواجهون مصاعب يومية تتطلب الصبر والمهارة والقليل من العناد العراقي الفطري لتذليل الصعوبات. تزيد القيود المفروضة على حركة الأشخاص والبضائع من صعوبات الوصول التي طال أمدها في جميع أنحاء البلاد، الأمر الذي يعيق قدرة العاملين في المجال الإنساني على الوصول إلى المحتاجين. يتطلب نقل الأدوية والإمدادات بين المحافظات وعبر الحدود مفاوضات مستمرة. إن المكاتب الفرعية لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية يتواصلون بشكل يومي مع نظرائهم في المحافظات لتسهيل هذه التحركات حيثما أمكن ذلك.
العراق، مثل بقية العالم، أمامه طريق طويل، ليس فقط حول استمرار الاحتياجات الإنسانية بسبب فيروس كورونا التي تتطلب الدعم المستمر من قبل الأمم المتحدة والشركاء والمانحين فحسب، بل التهديدات المتعددة والمتداخلة، إذ يجب الإشادة بالعراق على الطريقة التي واجه بها تلك التحديات، وكذلك الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني. كان لي شرف الخدمة بأي طريقة ممكنة، حتى من حدود المجمع.
ومع ذلك، لا ضير في حلمٍ لحياةٍ خارج الجدران الخرسانية - من الطعام التايلاندي، ونعم، حتى الهيبو.
 

 

المقالة الأصلية متوفرة باللغة الإنجليزية على حساب أوتشا، على الرابط أدناه:

https://medium.com/humanitarian-dispatches/a-personal-take-on-lockdown-in-baghdads-green-zone-2eec79f911a